Close

Support Global Voices

To stay independent, free, and sustainable, our community needs the help of friends and readers like you.

Donate now »

See all those languages up there? We translate Global Voices stories to make the world's citizen media available to everyone.

Learn more about Lingua Translation  »

Jordan: Political Money and the Elections

Jordanian blogger Batir Wardam discusses his skepticism with Jordan's democratic political progress in this post (Ar). Is there political money fueling his country's campaigning for seats in the Parliament .. or it is just money?

Wardam
explains:

لو كانت هناك جائزة سنوية لأفضل صورة تنشر في الصحافة الأردنية لحازت عليها بالتأكيد الصورة التي نشرت في الصفحة الأولى من جريدة الدستور يوم الإثنين والتي تمثل مجموعة مرشحين يتزاحمون ويتسابقون للحصول على الرقم الإنتخابي رقم 1 في إربد. إنها صورة تجسد كل المعاني الحقيقية في “العرس الإنتخابي الديمقراطي الأردني” في العام الثامن من القرن الحادي والعشرين.
سباق فردي للحصول على أفضل أدوات الظهور الشعبي في حملة الإنتخابات. المرشح الأذكى هو الذي بدأ عمله في ليلة السبت وإحتل كافة الإشارات الضوئية وأعمدة الكهرباء والجسور والإنفاق والأشجار في الشوارع الرئيسية حتى قبل أن يحصل على موافقة الترشيح. الاسرع هو الذي وقف منذ الليل في إنتظار فتح الأبواب للحصول على الرقم 1، تماما مثل نمرة السيارة الصغيرة يمثل مكسبا اجتماعيا وجاهيا يستحق السهر والتعب وإنفاق المال.
If there was an annual contest for the best photograph in Jordanian journalism, it would have certainly been awarded to the photograph published in Al Doustor newspaper on Monday which shows a number of candidates rushing and competing to get the candidacy number 1 for Irbid. It is a photograph which embodies the real image of the ‘democratic Jordanian elections’ wedding’ of the year 2008. It is of an individual race to earn the best tool for public display in election campaigns. The smartest candidate is the one who started working on Saturday night and occupied all the traffic lights, electricity poles, bridges, tunnels and even trees on main streets – before even getting the approval to take part in the elections. The fastest is the one who queued from the night to wait for the doors to open and get number 1, just like the small digit number plates which give their owners a social aura and status, worth staying up nights, working hard and spending money.
كتبت سابقا عن ظاهرة “المال السياسي” في الإنتخابات وكتب بعض الزملاء ولكنني أريد أن أعتذر على الخطأ الذي ارتكبته، فما نراه الآن ونحن لا نزال في بداية الحملة الإنتخابية ليس مالا سياسيا، بل مجرد مال يتم إنفاقه بكثافة ويحرك قطاعات كثيرة في الاقتصاد الأردني خاصة شركات الإعلان والتصميم والمواد الغذائية والمناسف ولكن ليست له علاقة أبدا بالسياسة. أنه مال لا يرتبط بأفكار حزبية أو برامج سياسية بل يرتبط بأشخاص وأفراد يطمحون بالمقعد النيابي وكل ما يرتبط به من مكتسبات ومصالح والقليل جدا من طرح نفسه مرشحا لبرنامج سياسي.
I have previously written about the phenomena of ‘political money’ in elections as have some other colleagues but I would like to apologise for a mistake that I committed. What we see now while we are at the beginning of the elections campaign isn't political money but merely money being spent excessively and which moves a large number of sectors of the Jordanian economy, especially the advertising and design companies and the food industry, which have nothing to do with politics. It is money not related to political ideologies or programmes but is linked to individuals ambitious to win Parliamentary seats and all the profit it will bring with it. A very few are running for political purposes.
حسنا، ربما تكون المشكلة تتعلق بي أنا شخصيا ولا أريد أن أظلم المرشحين والمجتمع. أنا من جيل بدأ وعيه السياسي في مرحلة الدراسة الجامعية على الإنفتاح الديمقراطي في نهاية التسعينات وشاركنا بفعالية في إنتخابات 1989 وآمنا بالديمقراطية في 1993 وشعرنا بخيبة أمل أولى في 1997 وشاهدنا تراجعا في نوعية العمل السياسي في 2003 ولكنني الآن وفي العام 2007 اشعر بأنني لا أنتمى أبدا إلى هذا العالم المطروح في الشوارع والصحف من أسماء وشعارات إنتخابية.
Fine, perhaps the problem has to do with me personally as I don't want to be unjust to the candidates or society. I come from a generation whose political awareness began at university, during the period of political openness in the late 90s. We participated actively in the elections of 1989; we believed in democracy in 1993; our hopes were first dashed in 1997 and we witnessed a retreat in the quality of political work in 2003. However, it is only now in 2007 that I feel that I don't belong to this world we face on the streets and newspapers – of names and campaigning slogans.
في العالم الذي أنتمى إليه، والمتمثل في العائلة والعمل المهني والإعلام والثقافة والمؤسسات المدنية والأكاديمية والتعليمية لم أجد معظم من وجدت صورهم تملأ الشوارع صباح أمس. لا أعرف شيئا عن عالم البزنس والعقارات والأسهم والأراضي والمقاولات والبناء والمطاعم والنشاطات الاقتصادية الأخرى، ولهذا لم أميز المرشحين الذين نراهم عند كل تقاطع وشجرة وعمود إنارة ولوحة إعلانات. تمكنت من تمييز نواب سابقين لا يريدون التخلي عن مقاعدهم بالرغم من أنهم لم ينجزوا شيئا، وميزت أبناء لمسؤولين ونواب سابقين يريدون الحفاظ على المقعد النيابي الوراثي، وميزت قيادات عشائرية أحترمها وأجلها ولكن لا أؤمن بأن مكانها هو البرلمان. حاولت جاهدا أن أبحث عن مرشح حزبي، أو مفكر سياسي، أو خبير اقتصادي، أو محامي معروف أو استاذ جامعي أو ناشط في حقوق الإنسان والديمقراطية وعيل صبري ونفذ بنزين سيارتي ولم أجد.

لم أعرف بعد من أنتخب في دائرتي، ولا أعتقد بأنني سوف أقرر سريعا، وربما أبقى في بيتي وأغيب عن ممارسة حقي الإنتخابي ولكن أشعر بأنني شخص غريب عن كل هذا الذي يحصل وأن كل الدائرة المعرفية التي كونتها في هذا البلد ليست ممثلة في الإنتخابات، وبما أنني أدعي أنني استطيع تمييز الكثير من الشخصيات القادرة على المساهمة إيجابيا في بناء الأردن اشعر بإحباط شديد بأننا نسير نحو مجلس نواب فريد من نوعه يسوده المال فقط وليس الكفاءة.

In the world I belong to, made up of my family, professional work, media, culture, civil, academic and educational institutions, I didn't see the majority of faces which have filled the streets yesterday morning. I don't know anything about the world of business, real estate, contracting and constructions, restaurants and other economic activities and for this reason, I wasn't able to distinguish between the candidates whom we see on every junction, tree, light post and billboard. I was able to recognise former MPs (Members of Parliament) who do not want to give up their chairs despite the fact that they have not achieved anything. I was also able to recognise the sons of officials and former MPs who want to maintain their hereditary parliamentary seats. I also saw tribal leaders whom I respect a lot but whose place isn't in Parliament. I looked in vain for a political nominee, a political intellectual, economic expert, renowned lawyer, university professor or an activist in human rights or democracy until my patience and the fuel in my car ran out.

I don't know who to vote for in my constituency and I don't think I will be able to make a hasty decision. Perhaps, I may stay at home and make myself absent from practicing my democratic right to vote. I feel as if I am a stranger to all what is happening and that all the knowledge that I have amassed about this country is not being represented in the elections. As I declare that I am able to distinguish many of the people who are able to contribute positively towards the development of Jordan, I feel depressed that we are moving towards a unique parliament, composed of money but not competence.

ربما يقول لي البعض: صح النوم، وأهلا وسهلا بك في الأردن الجديد. لا أحد يهتم لا بالعمل العام ولا بالثقافة ولا الفكر ولا البرامج السياسية ولا حتى الاقتصاد المتماسك الإنتاجي، وكل ما نحن نمر فيه هو مرحلة تحول نحو سطوة المال والمضاربات والسوق على كل القرارات. المال الذي يعطي المرشحين المزايا النسبية على بعضهم البعض ويقنع الناخبين بالتصويت لمن يملك المال الأكثر ومن يقدم الهبات الأفضل فهذا موسم تبادل المصالح حيث مصلحة الصوت الإنتخابي مقابل مصلحة المال لأن معظم من نرى صورهم يتوددون إلينا الآن لن نراهم بعد الإنتخابات وسوف نسمع عنهم فقط في وسائل الإعلام، أنها فرصة ينبغي إستثمارها.

هل وصلنا بالفعل إلى هذا الوضع الذي بات فيه المال سيد الموقف؟ أمضينا كثيرا من الوقت ونحن نناقش القانون الإنتخابي والظلم في نظام الصوت الواحد وتعطيل التنمية السياسية وناقشنا وبكثير من التحفظ عدم عدالة توزيع الأصوات بين المدن والمحافظات، ولكن حتى في المدن فإن السيادة هي للمال كما في المحافظات للعشيرة فأين الوعي السياسي الذي نتوهم وجوده في المدن؟

Some might tell me: It's about time you woke up and welcome to the new Jordan. Nobody cares about public service or culture, intellectualism, political programmes and a coherent productive economy and that all that we are moving towards is a transitional period towards the supremacy of money and the market on all decisions. It is money which gives candidates merits and convinces the electorate to vote for whoever has the more money and is able to bestow them with his gifts. This is the season of exchange of interests as votes will be in exchange for money interests and all those candidates whose pictures we see today and who are warming up to us will not be seen after the elections when we will only hear about them through the media. It is an opportunity we will have to invest in.

Have we reached a situation where money is the controlling factor? We have spent a long time discussing the electoral law and the injustice of having a system with one voice and the dismantling of the political process. We also discussed with a lot of reservations the unjust manner in which votes are distributed among cities and governorates. But even in cities, sovereignty is for money just as allegiances is towards the tribes in governorates. Where is the political awareness we were imagining was found in the cities?

ولكن هل هنالك مجال للخروج من هذا الواقع؟ ما هي فرص وجود “كتلة حرجة” في المجتمع تستطيع أن تتمرد على سطوة المال وإغرائه وعلى فروض الولاء العائلي وتساهم في التغيير؟ في الوقت الحالي أحس بالكثير من الإحباط ولكن من غير المنطقي أن نلوم الحكومة فقط على صياغة نظام إنتخابي يعطي الفرص لأصحاب المال والنفوذ فقط لأنه في نهاية الأمر الناخب نفسه هو الذي يدلي بصوته بدون أن تجبره الحكومة (إلا في حالات خاصة!) وهذا يعني أنه لو فاز مرشحو المال والزعامات التقليدية فلا يقع اللوم على الحكومة بل على الناخب.
However, is there a means of getting out of this reality? What is the possibility of there being a ‘critical mass’ in society which is able to rebel against money and its lure and over allegiance to families and contribute to change? At present, I feel depressed but it is illogical to blame the government only for drafting an elections law which gives the opportunity for those with money and influence only. It is up to the constituents themselves to cast their votes without pressure from the government (except in special cases!) This means that if those with money and influence win, the blame shouldn't fall on the government but on the constituents.
في هرم ماسلو للحاجات الإنسانية تبدأ القاعدة بالحاجات الأساسية للبقاء وخاصة الاقتصادية منها ثم في النهاية تأتي احتياجات الفكر والثقافة والسياسة والقيم الجماعية، وفي المجتمع نفس الأمر قد ينطبق. بعد 18 سنة من الإنفتاح الديمقراطي لا تزال الحاجات الاقتصادية الآنية للمجتمع إلى نواب خدمات واستفادة من فرصة الحملة الإنتخابية تعطي الأفضلية للمال وللنفوذ العائلي وتطيح بكل فرص المرشحيين المسيسين بإستثناء الإسلاميين المدعومين بمشاعر الدين أيضا.
In Maslow‘s pyramid of human needs, the base is made up of basic needs for survival, especially the economic ones, and ends with intellectual, cultural and political needs and values. In society, the same formula is applicable. After 18 years of democratic reform, the immediate economic needs of society gives preference to candidates with money and family influence and squashes changes of political candidates, except the Islamists, who are supported by religious sentiments.

1 comment

  • مقالك جميل ونابع من خبرة بما نحن غارقين داخله ، وأنا أختصر الموضوع وأقول انه لا يوجد ديمقراطية غير ديمقراطية العشيرة والمال وكل ما عدا ذلك فهو كذب في كذب ، فواحد من عشيرة متنفذة يتنقل بين الدوائر الحكومية وكأنه يتنقل في مزرعة اللي خلفه ، في حين آلاف العاطلين عن العمل لأنهم ليسوا من عشيرة متنفذة ،هذه الديمقراطية التي نعيشها وسيبينا من كل الكلام الزائد ولك كل الحب والتقدير

Join the conversation

Authors, please log in »

Guidelines

  • All comments are reviewed by a moderator. Do not submit your comment more than once or it may be identified as spam.
  • Please treat others with respect. Comments containing hate speech, obscenity, and personal attacks will not be approved.

Receive great stories from around the world directly in your inbox.

Sign up to receive the best of Global Voices!

Submitted addresses will be confirmed by email, and used only to keep you up to date about Global Voices and our mission. See our Privacy Policy for details.

Newsletter powered by Mailchimp (Privacy Policy and Terms).

* = required field
Email Frequency



No thanks, show me the site