See all those languages up there? We translate Global Voices stories to make the world's citizen media available to everyone.

Learn more about Lingua Translation  »

‘Mother, Don’t Cry If They Couldn’t Find My Body’: Remembering the 4,000 Syrian Refugees Who Died En Route to Europe

maxresdefault

Image: “The Sea Cemetery” / Youtube

The humanitarian aid agency Support to Life is working to increase global awareness about the more than 4,000 refugees from Syria who have died trying to cross the Mediterranean Sea. As part of this effort, the organization has launched a film project called “The Sea Cemetery,” which features different depictions of the dead.

The 90-second video says the following:

Since the beginning of the Syrian civil war, 4.6 million Syrian people have left their homeland. Crossing the Mediterranean Sea became the last route to hope. And, the deadliest route of the 21st century.

More than 4,000 Syrian refugees, including many children, lost their lives at sea. Many of them couldn't be identified, and couldn't be found. Now the sea is their final resting place. The sea is their grave. The sea cemetery.

In Memory of thousands of Syrian refugees…

Internet users around the world have shared their reactions to the film, expressing their solidarity with the dead refugees. On Twitter, Emilie Hasrouty drew special attention to the floating tombstones in the film:

200 floating tombstones over the Mediterranean Sea which swallowed 4,000 souls, in honor of Syrian asylum victims. An influential work of art about unprecedented tragedy.

Despite dying in the attempt to flee, Tammy Kling felt the refugees did everything they could:

Support to Life's film even drew the attention of Joseph Daul, a French politician and the president of the European People's Party.

While “The Sea Cemetery” collects just some of the countless stories of people fleeing Syria, the supply of firsthand accounts unfortunately includes many unconfirmed and inaccurate stories, as Global Voices has reported previously.

The Syrian Civil War has raged for five years and displaced at least 10 million people, sending refugees around the world. In that time, Syrian activists have been busy on Facebook, scripting stories about refugees who died trying to reach safety abroad.

One story that's gained popularity online is framed as a letter from a young Syrian man to his mother, written after the young man's boat sank en route to Europe, killing hundreds of refugees onboard:

رسالة وداعية كتبها لاجئ سوري قبل غرقه في المتوسط : شكراً للبحر الذي استقبلنا بدون فيزا .. وشكراً للأسماك التي ستتقاسم لحمي ولن تسألني عن ديني ولا انتمائي السياسي

الأناضول-تداول ناشطون سوريون على شبكات التواصل الاجتماعي، نص رسالة قالوا إنها وجدت في جيب أحد اللاجئين السوريين الذين انتشلت جثثهم بعد غرق مركبهم الذي كان يحوي المئات من المهاجرين غير الشرعيين في البحر الأبيض المتوسط خلال رحلتهم للوصول إلى الشواطئ الأوروبية مطلع الأسبوع الجاري.
وفيما لم يبيّن الناشطون معلومات عن هوية صاحب الرسالة الوداعية الأخيرة التي كتبها فيما يبدو لدى استشعاره بقرب غرق المركب الذي كان يحمله، فإنهم أرفقوا مع النص الذي نشروه على صفحاتهم الشخصية عبارات مؤثرة من قبيل “هدية إلى العالم المتحضر.. هرب من الموت فاحتضنه البحر.. أنصحكم بالقراءة لكن لا تبكوا لأن الدموع جفت على أبناء سوريا”.

وهذا نص الرسالة الذي تنشره وكالة “الأناضول” بحسب ما تداوله الناشطون:

“أنا آسف يا أمي لأن السفينة غرقت بنا ولم أستطع الوصول إلى هناك (يقصد أوروبا)، كما لن أتمكن من إرسال المبالغ التي استدنتها لكي أدفع أجر الرحلة (يتراوح أجر الرحلة البحرية للوصول إلى أوروبا بطريقة غير شرعية ما بين ألف إلى 5 آلاف يورو بحسب دولة الانطلاق وعوامل أخرى مثل صلاحية المركب وعدد الوسطاء وغيرها).
لاتحزني يا أمي إن لم يجدوا جثتي، فماذا ستفيدك الآن إلا تكاليف نقل وشحن ودفن وعزاء.
أنا آسف يا أمي لأن الحرب حلّت، وكان لا بد لي أن أسافر كغيري من البشر، مع العلم أن أحلامي لم تكن كبيرة كالآخرين، كما تعلمين كل أحلامي كانت بحجم علبة دواء للكولون لك، وثمن تصليح أسنانك.
بالمناسبة لون أسناني الآن أخضر بسبب الطحالب العالقة فيه، ومع ذلك هي أجمل من أسنان الديكتاتور (في إشارة إلى بشار الأسد).
أنا آسف يا حبيبتي لأنني بنيت لك بيتاً من الوهم، كوخاً خشبياً جميلاً كما كنا نشاهده في الأفلام، كوخاً فقيراً بعيداً عن البراميل المتفجرة وبعيداً عن الطائفية والانتماءات العرقية وشائعات الجيران عنا.
أنا آسف يا أخي لأنني لن أستطيع إرسال الخمسين يورو التي وعدتك بإرسالها لك شهرياً لترفه عن نفسك قبل التخرج.
أنا آسف يا أختي لأنني لن أرسل لك الهاتف الحديث الذي يحوي “الواي فاي”(خدمة الانترنت اللاسلكي) أسوة بصديقتك ميسورة الحال.
أنا آسف يا منزلي الجميل لأنني لن أعلق معطفي خلف الباب.
أنا آسف أيها الغواصون والباحثون عن المفقودين، فأنا لا أعرف اسم البحر الذي غرقت فيه..
اطمئني يا دائرة اللجوء فأنا لن أكون حملاً ثقيلاً عليك.
شكراً لك أيها البحر الذي استقبلتنا بدون فيزا ولا جواز سفر، شكراً للأسماك التي ستتقاسم لحمي ولن تسألني عن ديني ولا انتمائي السياسي.
شكراً لقنوات الأخبار التي ستتناقل خبر موتنا لمدة خمس دقائق كل ساعة لمدة يومين..
شكراً لكم لأنكم ستحزنون علينا عندما ستسمعون الخبر.
أنا آسف لأني غرقت..”.

I'm sorry, mother, because the boat sank and I could not get there, and will not be able to send the loan I took out to pay for the trip.

Don't cry if they couldn't find my body. It would just cost [more] money for shipping and burial. I'm sorry, mother, because the war raged, and it was necessary for me to travel like other human beings, though my dreams were not great as the others’. As you know, all my dreams were limited to buying you medicine and artificial teeth. The color of my teeth now is green because of sea algae, but, they're still prettier than the dictator's teeth. I'm sorry, my dear, because I built you a house of illusions—a beautiful wooden home like the ones we used to watch in movies, poor and away from the explosive barrels, and far away from the sectarian and ethnic affiliations and rumors that surrounded us.

I'm sorry, my brother, because I can not send the 50 euros I promised you to have some fun before you graduate. I'm sorry, my sister, because I won't send you a smartphone with “Wi-Fi” like your rich friend. I'm sorry, my sweet home, because I won't I hang my coat behind your door. I'm sorry, dear divers and researchers, for going missing. I do not know where in the sea I drowned… but rest assured that I won't bother the asylum department.

Thank you, sea, which welcomed us without a visa or passport. Thanks you, fish, which will share my flesh without asking me about my religion or political position. Thanks for the news channels which will broadcast the news of our death for five minutes every hour for two days…Thank you to anyone who mourns us, when they hear the news.

I'm sorry I sank…

Read more of our special coverage: Streams of Refugees Seek Sanctuary in Europe

Receive great stories from around the world directly in your inbox.

Sign up to receive the best of Global Voices
Email Frequency



No thanks, show me the site