See all those languages up there? We translate Global Voices stories to make the world's citizen media available to everyone.

Learn more about Lingua Translation  »

Egypt: Feminist Publishes Nude Photograph to “Express her Freedom”

It was late in the night, when Ahmed Awadalla, who works in the field of human rights, health, sexuality and gender posted the following tweet:

@3awadalla: A feminist #Jan25 revolutionary posted her nude photo on the internet to express her freedom. I'm totally taken back by her bravery!

At the time, he wasn't sure whether revealing her identity was a good or bad move, however he wanted to know people's reactions to the news. He asked:

@3awadalla: Ok, everybody wants to know who the girl is, but what do you really think of what she did? #NudePhotoRevolutionary

And as he expected, different reactions started to pour:

@abraralshammari: @3awadalla I think she really is brave. Nudity is natural and she's sending a message: abandon past notions of nudity being shameful.

@ReemElmeleegy: @3awadalla Bravery that will be misunderstood n taken for other intentions n maybe her cause will be tarnished too.

@ReemAwad: @3awadalla مش شايفاها شجاعة.. دي اسمها قلة حياء :)

@ReemAwad: @3awadalla I don't see it as bravery, but lack of modesty.

@Elna7as_Pasha: @ReemAwad @3awadalla قلة ادب ، جهل في معنى الحريه ، ولو نزلت الشارع كده يبقى تعدت على حريتي بمنظرها كده

@Elna7as_Pasha: @ReemAwad @3awadalla It's lack of modesty, and lack of understanding of what freedom is. If she went down to the street like this, I will consider it as infringement of my own freedom.

@SandraYacoub: @3awadalla I wouldn't do it & I can't help but think there r other ways 2 express freedom. Having said that, its her body..who r we 2 judge?

Awadalla then summed up people's reactions as some saw the posting the photograph as progressive and brave, while others said it was unaccepted and against religion. A third group was afraid that it might effect the revolutionaries image [Ar]. He also added:

“I know many are against what #NudePhotoRevolutionary did, but also so many dying to see the photo! :D”

Later on, the so called “Nude Photo Revolutionary” revealed her own identity.

@aliaaelmahdy: My name is Aliaa Elmahdy. I post under my real name #NudePhotoRevolutionary

According to her Twitter biography, Aliaa identifies herself as “Secular, Liberal, Feminist, Vegetarian and Individualist Egyptian”. She also wrote on her Facebook page that she was “echoing screams against the society of violence, racism, sexism, sexual harassment and hypocrisy”. It also emerged that she was the one who started the “Men Should Wear the Veil” event as an opposition to the women's head veil.

Her nude photo was published in her blog along with other nude photos of other people, and a cat! The blog can only be accessed if you agree to view adult content.

  • Mustafa Riad

    الأخوة والأخوات المتحاورون، الأخت الفاضلة علياء،
    تحياتي واحترامي لكم جميعا
    أود أن تسمحوا لي بتعليق حول الموضوع وليس في صميمه، غير أنه في رأيي المتواضع محاولة لنظرة من بعيد تكشف آفاق الوضع التاريخي الذي نمر به ويلقي الضوء على أزمة الهوية المصرية منذ بدايات الحداثة في أوائل القرن التاسع عشر (دولة محمد علي).
    مرت مصر بأزمة هوية حادة آنذاك لأن والي مصر محمد علي باشا أصدر قرارا بانتقال مصر إلى مصاف الدول القومية الحديثة، وعمل جاهدا لفك ارتباطها بدولة الخلافة في ذلك الحين، غير أن هذا التوجه لم يلق استجابة شعبية من المصريين الذين ظلوا يحملون في نفوسهم وعقولهم ما درجوا على توقيره من سلطة الخلافة والحياة التي ارتضوها طوال قرون مضت وإن شابها الظلم والاستبداد. وأكبر دليل على ذلك أن أحد أسباب فشل الثورة العرابية هو إصدار السلطان عبد الحميد الثاني فرمانا يقضي بأن عرابي مارق عن سلطة الخلافة وبذلك يكون كافرا وليس بغريب أن يكتب أحمد شوقي قصيدته في ذم عرابي انطلاقا من ذلك المنطق الذي لا يقيم وزنا للمغزى الوطني في ثورة عرابي.
    إن تاريخ مصر الحديث يمكن أن يقدم من خلال رؤيتين كل منها لها أسسها الإيديولوجية: رؤية الحداثة ورجالها هم الطهطاوي، وزكي مبارك، ولطفي السيد، وطه حسين وتلاميذه إلى أن نصل إلى نصر حامد أبو زيد، ورؤية ما قبل الحداثة ويمثلها شيوخ الأزهر الذين وقفوا في وجه الطهطاوي وقاسم أمين، وكذلك الحزب الوطني الذي ترأسه مصطفى كامل الذي أراد توطيد صلة مصر بالخلافة، والإخوان المسلمون، والسلفيون.
    الأخوة والأخوات، أرجو ملاحظة أن من بيدهم الأمر يدفعون البلاد إلى حافة الهاوية بتشجيع الصدام بين الرؤيتين، وهذا ما درج عليه النظام السابق، من أجل إحكام سيطرتهم على مصر. إن الرؤية الأولى أنتجت لنا صورة علياء، والرؤية الثانية أنتجت لنا حرص الإسلاميين على ما يتصورون أنه العودة إلى النبع الصافي للإسلام الذي يتطلب في حده الأقصى إقصاء المرأة من الحياة العامة.
    أخوتي وأخواتي، خير الأمور الوسط. ولعلنا ننجو من ذلك الفخ الذي أجهض ثورة يناير. إن ما يحدث الآن من استقطاب حاد تمثله صورة الأخت علياء في مواجهة مجتمع يتجه نحو رؤية أحادية ينذر بالخطر كل الخطر.

  • بجد كلامك كله عقل وحكمه ولكن باختصار وبدون مد وتطويل حينما يكون الصراع بين المعاصره او كما يطلقون عليها التحرر وليست الحريه وبين اصالتنا وديننا فيجب علينا جميعا ان نرجح كفة ديننا انا لا انتمى الى اى تيار اسلامى نهائيا فانا انسان بسيط وعادى جدا ولكن حينما اكون فى اختيار بين تحررى ودينى وان كان الدين لا يتعارض مع الحريه ولكن يتعارض مع التحرر فمن المؤكد اننى سوف اختار الدين كما اننى سوف احافظ على هويتى الشرقيه وليست الهويه الدينيه فقط لقد خلقنا الله احرار ولكن وضع لنا بعض القيود ليس لتكبيلنا ولكن كى نحافظ على هويتنا الانسانيه فمنطق هؤلاء امثال علياء ماجده وكريم امير )عبد الكريم سليمان نبيل ) وعلاء عبد الفتاح وغيرهم وللاسف فهم كثيرون يريدون لنا ان نتحول كالحيوانات كما يحدث فى الغرب وهو ان يكون العرى علنا ونمارس الجنس فى الطرقات والشارع وان نكفر بالقيم الانسانيه التى وضعها الله لنا كى نحافظ على انسانيتنا

  • أستاذ عمرو، إسمح لي أن أدقق معلومة ذكرتها أنت في ردك هنا، فعلاء عبد الفتاح لا ناقة له ولا جمل في ما قامت به علياء مسلم، وأخشى ما أخشاه أن إتهامك له هنا بالتشجيع على الرزيلة قد يوقعك في نطاق القذف والغيبة المنهي عنهم شرعا. فأرجوك حاول ألا تتهم الناس بغير دليل ولا تجعل الإعلام الحكومي وأمثل أحمد سبايدر هم مصدرك الأوحد للمعلومات، وشكرا

  • يا ريت الناس تقرأ الأول قبل متعلق مش تقول الحكم المسبق بتاعها وخلاص، والكلام الموجه للأخ إللي بيهاجم علاء.

  • Pingback: ¿Arte – provocación – libertad? « Surcos en Vinilo()

  • Christian Alexander Tietgen

    Thank you for the links.

  • عليا حيوانه لا اكثر

    عليا المهدي انسانه تافهه تنظر الى الاسفل الى اعضائها التناسليه
    لاتنظر الى الاعلى ــ لو نظرت الى الاعلى لوجدت اشياء اهم بالحياه
    اهم من اعضائها التناسليه وفكرها المنحط والابتسامه البلهاء التي لاتفارق وجهها
    ـ

  • عمري ما قدرت أفهم ليه الناس ما تقدرش تتجاهل الحاجات ال هم مختلفين عليها – و خصوصاً في موقف زي ده. عليا نشرت الصورة على المدونة بتاعتها – يعني مش واقفة قدام بيتهم عريانة. ردود الأفعال ال أنا شفتها كانت أغلبيتها عنيفة قوي. أنا بتكلم عموماً و مش عن التعليقات ال هنا. أنا شخصياً مش حاسس ال هي عملتو حيفرق (و ده عشان طبيعة المجتمع ال احنا عايشين فيه) و لكن في رأيي إن من حقها تعمل ال هي عملتو و مش فارق ولا مفروض يفرق رأيي أنا أو غيري في ال هي عملته.

  • Pingback: Egypt: 2011 in Blog Posts · Global Voices()

  • Pingback: Ejipta: 2011 Teny Anivon’ireo Lahatsoratra Am-bilaogy · Global Voices teny Malagasy()

Receive great stories from around the world directly in your inbox.

Sign up to receive the best of Global Voices
Email Frequency



No thanks, show me the site