Close

Support Global Voices

To stay independent, free, and sustainable, our community needs the help of friends and readers like you.

Donate now »

See all those languages up there? We translate Global Voices stories to make the world's citizen media available to everyone.

Learn more about Lingua Translation  »

Jordan: Community Work Changing Lives

In a heartwarming story from Jordan, Sha3teely blogs about his local community's efforts to help a visually impaired street vendor.

Here are the main characters:

توفي والد علاء وهو مازال مراهقاً صغيراً وأصبح على عاتق علاء مسؤولية كبيرة تكمن في رعاية أسرة من خمسة أفراد. ومن هنا بدأت رحلة أخرى لعلاء حيث لم يجد سوى العمل على بسطة صغيرة قرب أحد المساجد في عمّان.
Ala's father died when he was a teenager, and left his son to shoulder the responsibility of caring for a family of five. From then on, Ala’ had no choice but to work as a street vendor near a mosque in Amman
توفيق وخالد صديقان من روّاد ذاك المسجد الذي حوى بسطة علاء. وفي كل مرّة يمر بها توفيق وخالد من أمام البسطة تقصر المسافة بينهم حتى أصبح السلام واجباً بين الشباب. وفي كل مرّة يمر توفيق أو خالد من أمام البسطة يتوقفان قليلاً للاستماع إلى قصص علاء الطريفة واسلوبه الساخر في وصف واقعه الذي يعيش

.

Tawfiq and Khaled are two friends who go to the mosque where Ala's had his humble business. And each time they passed by him they said hello and stopped for a short pause to listen to his funny stories about the reality of his situation

.

And then one day:

وفي يوم من الأيام اختفت بسطة علاء وطال غيابه واستمر هذا الوضع ما يقارب الشهرين مما أثار استغراب كل من توفيق وخالد اللذان سوارهما القلق والحيرة تجاه صاحب البسطة الضرير. وبعد شهرين عاد علاء إلى موقعه فسارع توفيق وخالد لسؤاله عن سبب هذا الغياب. فكان السبب أن التنمية الاجتماعية إعتقلت علاء بسبب البسطة وأصبح هذا العمل لا يجدي نفعاً أبداً ولكن لا يوجد لديه أي خيار آخر سوى الاستمرار في هذا الدوّامة.ومنذ تلك اللحظة قرر خالد وتوفيق أنه أصبح من الضروري تغير واقع هذا الرجل المأساوي ومساعدته بأي طريقة.
One day, Ala disappeared and was no where to be seen. Tawfiq and Khaled wondered what happened to their friend, who returned after two months. Ala's told his friends that he was arrested by the Ministry of Social Development, and that his work is no longer feasible, but that he has no other choice. From that point on, Tawfiq and Khaled decided that they had to do something to change this man's life.

Thinking of a way to help Ala':

في البداية حاول خالد وتوفيق تأمين كشك صغير لعلاء يستطيع من خلاله العمل ولكن عملية الترخيص كانت مستحيلة … وبعد أشهر عدّة إتصل علاء بالشباب وأخبرهم أن هناك بقّالة معروضة للبيع بالقرب من منزله. ومع أن الرقم كان فلكياً بالنسبة لعلاء ” ٨٠٠٠ دينار” إلاّ أن هذا الأمر لم يثبط من عزيمته وإقدامه. وهنا بدأ الشباب بالتفكير جدياً في المشروع ومساعدة علاء على تحقيق هدفه
At the onset, the two friends tried to get Ala’ a small kiosk to work from, but were unable to obtain a license for it. After several months, Ala’ told them that there was a small shop for sale close to his house. And even though the price for the place was set at JD 8000 (a little over $10,000), an astronomical number for Ala’, he was determined to get it. This was when Tawfiq and Khaled started thinking seriously about helping Ala’ realize his dream.

The story gets better:

وجد توفيق وخالد أن مساعدة علاء لن تكون مجدية بمجرد إعطاءه بعض النقود وأن عليهم أن يعملوا أكثر من أجل تغير حياته جذرياً. ومن هنا قرر الإثنان أن يتحول علاء من صاحب بسطة إلى صاحب دكّان قادر على شق الطريق بنفسه … بدأت عملية جمع المبلغ لشراء الدكّان، وقد ساهم الجيران والمعارف وأهل المسجد في ذلك.. وقام خالد وتوفيق بإقناع إمام المسجد بإلقاء خطبة عن المشروع لدعم الفكرة.وفي النهاية تم تحصيل المبلغ إمّا على شكل تبرعات أو ديون يتم سدادها من أرباح المشروع فيما بعد.
The two thought that they won't be helping Ala’ if they just handed him some money, and decided that they must work to change his life dramatically by turning him from a street vendor into a store owner. So they started raising money to buy a store for Ala’ — neighbors, acquaintances, and mosque-goers contributed to their efforts. They even managed to convince the mosque's Imam to give a sermon about the project in order to garner support for it. Eventually, they managed to get the money either through donations or debts to be repayed when the project turns in profits.

The project gets bigger:

ولكي يضمن كل من خالد وتوفيق نجاح المعروف بدأوا بطبيق الأفكار التي تساعد على تطوير العمل وديمومته.. فتحدثوا إلى صاحب محل تجاري ناجح وأخبروه القصّه، ولم يطلبوا منه دعماً مادياً بل طلبوامنه أن يقوم بتدريب علاء ونقل ما يستطيع من خبرات لديه، فاستحسن الفكرة ووافق على الفور. …
لكن صاحب المحل التجاري الناجح وجد أن جهوده ستذهب سدى لأن حال الدكّان والبضاعة التي فيها كانت في حالة مزرية وشحيحة. فاقترح على خالد وتوفيق جمع نقود أخرى لشراء بضاعة جديدة. وبالفعل تم جمع مبلغ آخر من المال على شكل تبرعات أو ديون لتأمين المحل بالبضائع.
To ensure the project's success, Tawfiq and Khaled started to implement ideas to help sustain Ala's new business. They convinced a successful store owner to train Ala’ and did not ask him for any material donations. The man said yes but complained that his efforts will be in vain as long as the new store remained in its modest shape with so little merchandise. He suggested that they raise some more money to buy new merchandise, and they did.

…and bigger:

طلب توفيق من عمرو “وهو مخرج للأفلام” من تصوير المحل قبل وبعد البضائع الجديدة، إلاّ أن عمرو وجد أن حال المحل مزري ويحتاج بالعربي إلى نفض “فاقترح أن يتم تنظيفه ودهانه من جديد”. ولكن الوقت لم يكن في صالحهم فالدكّان قريب من مدرسة للبنات وقد شارف إنتهاء العطلة وبدأ دوام المدارس، فكان لا بد من البدأ بعملية التغير بأسرع وقت.
Tawfiq later asked Amro, a film director, to record how the store was before and after hauling in the new merchandise. The latter, however, thought that the place needed an overhaul, so he suggested it be cleaned and painted. As the weekend was about to end and the girls’ school nearby was about to get crowded, the crew were pressed for time.

Sha3teely continues:

في صباح يوم جمعة، إتصل بي عمرو وأخبرني أنه يريد أن يأخذني إلى مكان ما بعد صلاة الجمعة. فكان المكان دكّان علاء وهناك قابلت علاء وأخاه ووالدته وعرفت عن حكاية علاء. وقال لي عمرو أنهم يريدون تغير المحل خلال يومين.. ظننت في البداية أنه كان يمزح ولكن عمرو لم يكن كذلك.
One Friday morning, Amro called me up and said he wanted to take me somewhere after Friday prayers. He took me to Ala's store, where I met Ala’ and his brother and mother and learned about his story. Then Amro told me that they want to have an “extreme makeover” for the store in two days, I thought he was joking. But he wasn't.

وصراحة تحول العمل من مجرد دهان جدران إلى تغيير كامل للمحل… وبدأ الشباب بالاتصال بمعارفهم من الحرفيين من حداد ونجّار وكهربائي ودهّين ومعلّم ألمنيوم. وشارك الكثير من الشباب والأصدقاء كل حسب خبرته ومستطاعه.. كما ساهم شباب الحارة وأصدقاء علاء في كثير من الأعمال التي شملت النقل والتنظيف والمساعده وسهروا حتى أوقات متأخرة لإنجاز العمل.

The project turned from just painting the place into a complete makeover. The guys started calling their acquaintances; masons, carpenters, electricians, painters… Many friends contributed to the work, each within their capacity. Neighbors and Ala's friends stayed up late working, moving stuff, cleaning, or lending a hand.
بعد الانتهاء من العمل تحسنت أوضاع البيع والشراء وتضاعف المدخول وأصبح علاء قادر على إعالة أسرته وأصبح فرداً عاملاً ومنتجاً في هذا المجتمع، وفي الوقت الحالي يقوم هادي -وهو محاسب متخصص- بأعمال إستشارات وتدريب في الإدارة المالية والمحاسبية في المشروع.أمّا بالنسبة للمدرسة المجاورة فقد قام الشباب بشرح القصة لمديرة المدرسة التي أبدت دعمّا كبيراً لفكرة الدكّان وساعدت على ترويج الدكّان بين طالبات المدرسة.. ولكن مازالت هناك تحديات كبيرة أمام علاء وهي تسديد الديون المتراكمة وضمان إستمرار العمل. والآن تأتي الخطوة التالية لعلاء وهي تعلّم قيادة السيّارة!! ربما!
After the work was completed Ala's business started to take off and his income doubled. He was able to support his family and became a productive member of society. Right now, an accountant called Hadi is doing financial consultation and training work in the project. The guys even reached out to the nearby school, whose headmistress encouraged the students to support Ala's business. Ala’ still faces many challenges, like repaying his debts and making sure his business stays afloat. Now comes the next step for him: learning to drive! You never know!

Sha3teely has a video up about the project, directed by Amro:

In concluding his post, Sha3teely says:

جعلتني أدرك هذه التجربة أن بذرة الخير موجودة لدى الجميع، مهما كانت أفكاركهم أو إتجاهاتهم، وأن عمل الخير معدي وقادر على التأثير في الجميع. وأن المجتمع في لحظات الحاجة قادرٌ على التكافل والوقوف في صف واحد من أجل التغيير.

This experience made me realize that everyone holds a seed of goodness, no matter what their ideas and ideologies are. I realized that doing good is contagious and able to affect everyone, and that in its moments of need, the community can stand together for positive change.

2 comments

Join the conversation

Authors, please log in »

Guidelines

  • All comments are reviewed by a moderator. Do not submit your comment more than once or it may be identified as spam.
  • Please treat others with respect. Comments containing hate speech, obscenity, and personal attacks will not be approved.