Close

Support Global Voices

To stay independent, free, and sustainable, our community needs the help of friends and readers like you.

Donate now »

See all those languages up there? We translate Global Voices stories to make the world's citizen media available to everyone.

Learn more about Lingua Translation  »

Bahrain: ‘Censoring Free Speech is Like Blocking the Sun’

Boundaries and censorship cannot stop written words from spreading, says a Bahraini blogger. Those attempting to block the free flow of information are only trying to block out the sun, he says in this post written in Arabic.

Writing about censorship, Khalid says:

إن حجب المواقع الالكترونية في الدول العربية والإسلامية.. ليس بجديد وليس مستبعد .. فمن يعيش في الظلام .. يخشى ضوء الشمس ..!!!ولكن الغريب إن تكون عقلية الحكومات العربية و الإسلامية مازالت تعيش في الماضي … أو تحديدا في القرن الفائت …!!!وهى بذلك تنسى أو تتناسى إن العالم اليوم أصبح قرية صغيرة وان المعلومة و الحدث .. لا مجال لها أن تمر صوب الرقيب أو المراقب.. وهى بالتالي بعيدة كل البعد على المقص .. بعيدة كل البعد عن الحواجز الترابية و الحواجز الحديدية و الأسلاك الشائكة ..!!اليوم .. قد وجد الكاتب أو صاحب قلم مساحة واسعة .. سعة الكون .. في أن يطلق فكره ..في ما وراء الحدود .. وان يحلق بدون قيود .. وان يخاطب كل جلمود ..!!!
Blocking electronic sites in Arab and Islamic countries is not something new or impossible. Those who live in the dark, are afraid of the sun's rays!!! But what is strange is the mentality of Arab and Islamic governments which still live in the past, more specifically, in the previous century!! In that, they forget or pretend to forget that the world has now become a global village and that information and incidents cannot be censored and kept away. Today, I find that a writer can spread his words around the world and launch his ideas outside all boundaries, and is able to fly without chains. He is also able to speak to anyone he desires.

He continues:

الكتابة كالهواء لا يمكن الاستغناء عنها .. هناك حواجز و قوانين وسلطات ولكنها و بالرغم من قوتها و سطوتها فهي لا تستطيع إن تحجب الشمس .. في البحرين و في عهد ما قبل الإصلاح كانت هناك كتابات و أفكار البعض منها ينشر (بالمنشار ) و البعض الأخر يغفل عنه فيظهر على صفحات الجرائد في صفحة القراء أو بريد القراء أو ما شابه .. غالبا ما يذيل المقال أو الموضوع باسم مستعار..!! أو باسم وهمي ..!! خوفا من السلطة أو التسلط ..و اليوم و في عهد الإصلاح سمح بحرية أبداء الرأي لكونها احد ثوابت عهد الإصلاح .. و لكن في الآونة الأخيرة بداء التحفظ و من ثم بداء المنع ..!!! من حق الجريدة إن تنشر أو لا تنشر آي موضوع أو مقالة ينافى سياستها أو مبادئها … !!! و غالبا ما تكون هذه السياسة أو المبادئ متقلبة حسب علاقتها بالسلطة أو الحكومة …!!!
Writing is like air, we cannot live without it. There are barriers, laws and authorities, but despite their power, they cannot block the sun. In Bahrain, in the pre-reform era, some used to write their ideas, which were published (after censorship). Other opinions used to appear on the pages of newspapers, in letters to the editor, usually under a pen name, because their writers were scared of the authorities. Today, in the era of reform, freedom of expression is allowed because it is one of the pillars of reform. However, there has recently been some reservations and banning of articles!!! Every newspaper has the right to publish or not to publish any article. Sometimes, an article will be against its policy and usually this policy is unstable and dictated by the papers’ relationships with the authorities or the government.

Those critical of the government, says Khalid, needed not be opposition figures, but normal people who seek reform. He explains:

من الغريب إن ينظر إلى كل من ينتقد تصرفات السلطة أو الحكومة ..بوجه عام على انه معارض وبالمفهوم العصري الأمريكي بأنه إرهابي ..!!! لماذا لا ينظر إلي من ينتقد السلطة أو الحكومة بأنه يطمح إلى الإصلاح و إن النقد ليس إلا أمر بالمعروف و نهي عن المنكر ..بحسب المفهوم الإسلامي !!! فهذا المدونة مثلا ليست إلا نافذة صغير و صغيره جدا في هذا العالم الممتلئ بمساحات رحبة لا حدود لها …. كان هناك أمل في إطلاق حرية التعبير ..أمل في نسمة هواء نقية و شعاع يضيء درب التائه .. اليوم قد تحقق وبشكل كبير .. فمن كان يعيش في حجرة مظلمة رطبة .. أصبح اليوم يعيش في قلب الشمس ..!!!

It is strange that those who criticise the actions of the government are considered as opposition, or in the modern American concept – terrorists!!! Why can't those who criticise the authorities be viewed as people aspiring for reform? This blog, for instance, is just a small window in a world full of unlimited spaces. There was hope for a breeze, and a ray of light to show those lost the way. Today, this is possible and to a large extent. Those living in a dark damp room, are now living in the heart of the sun.

And with or without a code of conduct for writers and bloggers, people will continue to push the boundaries and write what they fancy – and nothing will stop them:

أصبحت الكتابة .. بلا حدود .. وخارج الحدود ..وأيضا خارج المعهود ..!! هناك من يقبل بها و هناك من ينكرها وهناك محتار بين هذا وذاك ..!!! حتى الكتابة أصبحت اليوم في حاجة إلى ميثاق شرف ..!!! ما هو هذا الميثاق ..؟؟!!! ومن سيقوم بإعداده .. ؟؟!! ومن سيقوم بالموافقة عليه ..؟؟!! الحكومة … الشعب .. الكتاب و المفكرين .. العلماء .. الفقهاء .. ستكون هناك كتابة .. وستكون من وراء الحدود …!!!
Writing has become without limits, or outside the scope of being limited, and this is unusual!! There are some who accept this reality while others deny it, and some people confused, neither here, nor there!!! Even writing today needs a code of conduct, and what is this code? Who will write it? Who will approve it? The government, or the people, or the writers, or the intellectuals, or the clergymen? There will continue to be writings, and these writings will remain outside the restrictions.

1 comment

  • في زمن السلطة الابوية في الوطن العربي التي تدعي انها الملهمة والرشيدة والحكيمة وما دونها هم رعاع اغبياء وجهلاء .. يقولون لك لا تفكر نحن نفكر عنك.. لا تبدع لان الابداع يضرك.. لا تكتب فنحن الاعلم بما يكتب .
    لقد تعرضت مدونتي في البحرين للحجب ولا ادري لماذا .. انها قصص وادب وخواطر ليس فيها سياسة او جنس .. انما لانها تتكلم عن المثلية .. واكتب ادبها .. البعض منكم سيقول نعم انها تستحق الحجب لان تفكيركم هو ايضا تفكير سلطوي يصنف العيب والحرام كما تهواها نفسه .. لنترك للناس ان يقيموا .. دعونا نتقبل كل الافكار وكل انسان يختار ما يريده ..انني اصرخ بصوت عال ..يكفينا سلطوية ويكفي اغلاق عيوننا عن اشياء موجودة في مجتمعاتنا وندعي اننا ملائكة وندعي اننا الاقدر على انتقاء الافضل لشعوبنا .
    انني اطالب وزارة الاعلام البحرينية بوقف ممارساتها القمعية تجاه المواقع والمدونات التي تهدف الى تحقيق نفاق سياسي تقوم به لارضاء اصحاب العمائم والملالي وخوفا منها من جر وزيرة الاعلام الى الاستجوابات داخل البرلمان .. كما اطالب الاصوات التي تؤمن بالراي والراي الاخر وبحقوق الانسان الضغط للافراج عن جميع ما حجب من قبل الحكومة البحرينية

Join the conversation

Authors, please log in »

Guidelines

  • All comments are reviewed by a moderator. Do not submit your comment more than once or it may be identified as spam.
  • Please treat others with respect. Comments containing hate speech, obscenity, and personal attacks will not be approved.

Receive great stories from around the world directly in your inbox.

Sign up to receive the best of Global Voices!

Submitted addresses will be confirmed by email, and used only to keep you up to date about Global Voices and our mission. See our Privacy Policy for details.

Newsletter powered by Mailchimp (Privacy Policy and Terms).

* = required field
Email Frequency



No thanks, show me the site