Lebanon:Clashes between Army and Fath Al-Islam in North

Liliane reports on the on going clashes between the Lebanese Army and members of Fath Al-Islam in north Lebanon. It is reported that there has been seven casualties from the army and four from Fath Al Islam. The clashes started at 3am on Sunday May 20, and was still going till late in the morning.

1 comment

  • Ghassan Mehdi

    وجهت قيادة الجيش الى سكان مخيم نهرالبارد النداء الآتي: “نتوجه اليكم بأعمق مشاعر الاخوة والتضامن، في هذه الاوقات الصعبة التي فرضت على الجيش والمدنيين الابرياء داخل المخيم، من عصابة مجرمة لا تنتمي الى مجتمعنا ولا الى عقيدتنا المقاومة للعدو الاسرائيلي.

    لكم آلمنا الاضطرار الى توجيه سلاحنا نحو المخيم، وقد تقاسمنا معا خلال عقود من الزمن، الآلام وتبعات الدفاع عن القضية الفلسطينية. نناشدكم التحلي بالصبر، وندعوكم الى طرد الدخلاء المجرمين من بينكم. واذ نتطلع الى نهاية سريعة للحال الشاذة التي تعيشونها ونعيشها معكم، نعاهدكم ان نبقى معاً يدا بيد، نبني ما تهدم ونصلح ما تضرر معنويا وماديا.
    باسم دماء شهداء الجيش والشعبين اللبناني والفلسطيني، والذين سقطوا على مذبح مواجهة العدو الاسرائيلي، نطلب من اللبنانيين والفلسطينيين المنتمين الى تنظيم ” فتح الاسلام” ، العودة سريعاً الى صوابهم، وعدم توجيه سلاحهم صوب حماة هذا الوطن وأهله، وتحديدا ابناء منطقة الشمال التي كانت السباقة الى احتضان الاخوة الفلسطينيين والانتصار لقضيتهم النبيلة، والمبادرة الى إلقاء السلاح وتسليم أنفسهم الى الجيش الذي سيسعى جاهدا كي ينالوا محاكمة عادلة امام القضاء”.
    كما اصدرت قيادة الجيش – مديرية التوجيه البيان الآتي: “الحاقا ببياناتها السابقة، تعمد عصابة ما يسمى “فتح الاسلام” الى اتخاذ المساجد وبعض المؤسسات الانسانية داخل المخيم منطلقا لشن هجماتها وتخزين الاسلحة في داخلها وتفخيخها بالمتفجرات،
    اضافة الى التعرض للمدنيين، بعدما استخدمتهم دروعاً بشرية بغرض استثارة الرأي العام وخصوصا المسلم، في توظيف رخيص مكشوف. ان قيادة الجيش اذ تؤكد احترامها للمقدسات الدينية، والتزامها الكامل المواثيق والشرائع الدولية، تحرص كل الحرص على حماية اماكن العبادة والمراكز الانسانية وارواح المواطنين الابرياء واملاكهم، كما ان قوى الجيش لا تستهدف سوى مراكز المسلحين الضالين عن مسيرة الاجماع اللبناني والفلسطيني حول قضايانا المشتركة، والذين يتمادون في الاعتداء يومياً على الجيش مستهدفين افراده برمايات القنص الغادرة “.

Join the conversation

Authors, please log in »

Guidelines

  • All comments are reviewed by a moderator. Do not submit your comment more than once or it may be identified as spam.
  • Please treat others with respect. Comments containing hate speech, obscenity, and personal attacks will not be approved.

Receive great stories from around the world directly in your inbox.

Sign up to receive the best of Global Voices!

Submitted addresses will be confirmed by email, and used only to keep you up to date about Global Voices and our mission. See our Privacy Policy for details.

Newsletter powered by Mailchimp (Privacy Policy and Terms).

* = required field
Email Frequency



No thanks, show me the site